أفاد مصدر من النيابة العامة أنه قد تم الاستماع للفرنسي الذي ظهر في شريط فيديو وهو يهين العلم الوطني، رفقة زوجته ومصادرة جواز سفرهما.

وحسب المصدر نفسه، فإن “المعني بالأمر أفاد خلال التحقيق معه أن الشريط صور خلال حفل زفافه، ولم يقصد إهانة العلم الوطني”، مضيفا (المصدر) أنه “سيتم تقديمه أمام أنظار وكيل الملك من أجل التقرير في التهم التي يمكن توجيهها له”، مشيرا إلى “أنه غالبا ما سيتم توجيه تهمة ازدراء العلم الوطني له”.

وأوضح المتحدث نفسه “أن الشرطة القضائية مازالت تستمع لبقية الأطراف في القضية سواء الذين ظهروا في الشريط أو الذين لهم ارتباط به”.

وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش قد فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء اليوم الثلاثاء 4 شتنبر الجاري، وذلك لتحديد ظروف وملابسات إهانة العلم الوطني من طرف مواطن فرنسي مقيم بالمغرب.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني فقد “كانت مصالح الأمن الوطني قد تفاعلت بسرعة مع شريط فيديو منشور على شبكة الأنترنت، وتداولته تطبيقات الهاتف المحمول، يظهر فيه مواطن فرنسي يبلغ من العمر 61 سنة وهو بصدد القيام بأفعال وإيحاءات تزدري العلم الوطني، وهو ما استدعى إخضاعه لبحث قضائي”.

ويضيف ذات البلاغ، أنه “يجري حاليا البحث والتحري حول ظروف وملابسات ارتكاب تلك الأفعال الإجرامية، وتحديد خلفيات تصويرها وترويجها، وذلك في انتظار تقديم المشتبه فيه أمام النيابة العامة المختصة فور انتهاء إجراءات البحث القضائي الذي يجري تحت إشرافها”.