صادقت لجنة الصناعة والأبحاث والطاقة بالبرلمان الأوروبي اليوم الأربعاء 05 شتنبر، بأغلبية ساحقة على اتفاق التعاون العلمي والتكنولوجي بين المغرب والاتحاد الأوروبي (بريما)، والذي يحدد شروط و طرق مشاركة المملكة في الشراكة في مجال البحث والابتكار في منطقة حوض المتوسط.

وينص الاتفاق الذي تم توقيعه في 10 أبريل الماضي في بروكسل ، على انضمام المغرب إلى مجموعة الأعضاء وبلدان حوض المتوسط ال19 التي تعمل على تطوير حلول مبتكرة من أجل تدبير مستدام للمياه والإنتاج الغذائي، باعتبارهما من التحديات الكبرى في المنطقة.

وأكد أحمد رضا الشامي سفير المغرب لدى الاتحاد الأوروبي على الأهمية الإستراتيجية للبحث والابتكار في العلاقات الثنائية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب ، مرحبا بالتصويت بالأغلبية من قبل أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يمثلون المجموعات السياسية المختلفة في البرلمان الأوروبي.

وقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن “الاتفاق يعكس رغبة أعضاء البرلمان الأوروبي في تعزيز الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي ويظهر الروح البناءة التي تميز علاقاتنا الثنائية”.

ونوه شامي “بهذا الإنجاز الهام”، مرحبا بالتزام أعضاء البرلمان الأوروبي الذين اعتمدوا هذا الاتفاق و “العمل الكبير” الذي قام به المقرر ألدو باتريشيلو.

ووفقا لمصدر برلماني أوروبي فقد تم رفض بالأغلبية تعديل معادٍ لهذا النص، اقترحه بعض النواب، يهدف إلى فتح فجوة في القضايا الجيوسياسية مثل مسألة الصحراء المغربية. ويروم الاتفاق المعني تنسيق جهود البحث والابتكار بين كلا الجانبين للاستجابة للتحديات الإقليمية الرئيسية.

ويأتي هذا التصويت بعد توقيع الاتفاق في أبريل الماضي في مقر مجلس الاتحاد الأوروبي في بروكسل من قبل وزير التعليم الوطني والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي ودميتير تزانتشيف، رئيس مجلس الاتحاد الاوروبي الحالي، وكارلوس مويداس ، المفوض الأوروبي المكلف بالبحث والعلوم والابتكار.

وستكون الخطوة التالية هي الاعتماد النهائي للاتفاق في جلسة عامة في أكتوبر المقبل في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ.

ويعد اتفاق التعاون العلمي والتكنولوجي بين المغرب والاتحاد الأوروبي، أكبر برنامج للبحث والابتكار في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

ويهدف إلى تعزيز التعاون في مجال البحث والابتكار بين دول البحر الأبيض المتوسط من أجل تطوير حلول مبتكرة للمساهمة في رفع تحديات الإنتاج الغذائي المستدام والأمن المائي في المنطقة.

وسيمكن الاتفاق الباحثين المغاربة من المشاركة في طلبات العروض المتعلقة بهذه المبادرة مع زملائهم الأورو-متوسطيين، وذلك في إطار شراكات ثلاثية الأطراف تضم دولة واحدة على الأقل من الاتحاد الأوروبي ودولة متوسطية شريكة من خارج الاتحاد الأوروبي من بين الأعضاء الـ 19 في الاتفاق.

وتقدر ميزانية الاتفاق ب 494 مليون أورو ، منها 274 مليون أورو كمساهمة من الدول المشاركة في المبادرة و 220 مليون أورو من الاتحاد الأوروبي.

 

كشـ365-و م ع