دخلت حكومة العثماني على الخط في القضية التي أثارت اهتمام الرأي العام مؤخرا و المتعلقة بتوظيف مصطلحات بالدارجة المغربية في المقررات الدراسية .

و في هذا الصدد، قال مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، والوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان أن الحكومة والقطاع الوصي يتفاعل مع النقاشات المثارة ويخضع المقررات الدراسية للمراجعة وذلك عند ورود ملاحظة، في إشارة لإدراج أسماء حلويات مغربية في مكون ضمن المقرر الدراسي.

كما اعتبر الخلفي خلال ندوة صحفية أعقبت الاجتماع الأسبوعي بالرباط اليوم الخميس  بأن “مانشر في مواقع التواصل الاجتماعي لا علاقة له بما هو معتمد في بلدنا” ، موضحا بأنه تم رصد حالات استعملت فيها حالات صور فبركة ، مبرزا أن هناك بعض المقررات كانت تتعلق بنقاشات أثيرت في دول أجنبية قبل سنتين