تمكن  جواد الهلالي، صهر وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، من الظفر بمقعد رئاسة غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى، والتي تعد أهم غرفة لهذا النوع من الأنشطة بالمغرب، وتمتد من أكادير إلى الجنوب، وذلك بعد انسحاب عبد الرحمان سرود، والذي يقود الغرفة منذ 2009، مفضلا عدم الترشح لولاية جديدة ومفسحا المجال لصهر السيد الوزير.

الهلالي تمكن من حصد أغلبية الأصوات المشكلة للغرفة الأطلسية الوسطى، والبالغة 35، مكونا مكتبا من 12 عضوا، يسيطر عليه ممثلو ومهنيو صنف أعالي البحار بـ6 مقاعد، على حساب صنف الصيد الساحلي المشغل للآلاف من “البحرية” ما ينذر بمواجهة مباشرة بين  الصنفين في ظل سعي الصنف للأول للسيطرة على القطاع وتحقيق المزيد من المكتسبات في ظل دعم العديد من مسؤوليه.