قالت مصادر إعلامية، أن مصالح الشرطة القضائية بمراكش، إستدعت نائبا رئيس مجلس جهة مراكش آسفي، على خلفية شكاية موجهة من طرف رئيس مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي.

وحسب المصادر ذاتها، فإن النائب الخامس لرئيس مجلس الجهة الذي يملك مجموعة من الملاهي الليلة التي كانت موضوع شكايات متعددة من ساكنة جيليز، تم استدعائه من طرف الشرطة القضائية للاستماع اليه، في شأن تهديد سيدة كانت على صلة به، لرئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي اسماعيل لمغاري بالقتل، بعد إتهامه بالارتشاء وتهم أخرى من خلال مقطع فيديو.

وكانت مصالح الامن بمراكش قد باشرت الشهر المنصرم، أبحاثها للوصول الى هوية السيدة التي وجهت اتهامات خطيرة لاسماعيل المغاري رئيس مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، قبل ان تقدم على تهديده بالقتل، عبر مقطع فيديو نشر على موقع اليوتوب.

وحسب ذات المصادر، فإن رئيس مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، توجه بشكاية في الموضوع للنيابة العامة، حيث تم الاستماع اليه ومباشرة البحث للوصول الى المعنية بالامر التي قيل انها عشيقة البرلماني السابق، والتي بادرت الى حذف الفيديو الذي تضمن اتهامات للمغاري بتلقي رشوة من أجل تشغيل قريب لها، كما تضمن تهديدا صريحا بالقتل لرئيس المقاطعة .

وكان مقطع الفيديو المذكور، قد انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، ما اعتبره مقربون من الملف بالمؤامرة التي هدفت بالاساس الى تشويه سمعة رئيس المقاطعة، في غياب اي دليل او برهان على ما جاء بلسان المعنية من اتهامات، انتهت بتهديد المغاري بالقتل، وهو العمل الذي قد يزج بصاحبته في السجن.

 

كشـ365-مُتابعة