دشن وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي حملة تطهير واسعة داخل وزارته أسفرت مبدئيا عن الإطاحة بعدد من الرؤوس الكبيرة وفي مقدمتها مدير الرياضات بالوزارة إضافة إلى مدير التعاون والتواصل والدراسات القانونية.

وحسب ما جاء في العدد الجديد من يومية المساء، فإن الوزير عازم على مواصلة الحملة لتشمل مسؤولين آخرين من بينهم المفتش العام للوزارة .

هذا وبررت بعض المصادر إقدام الوزير على حملة الإعفاءات هذه برغبته في إبعاد قياديي الأحزاب الأخرى عن مناصب المسؤولية داخل وزارته والتي كانوا قد وصلوا إليها إبان هيمنة حزب الحركة الشعبية عليها.