يشهد دوار النزالة الواقع ضمن النفوذ الترابي لجماعة تسلطانت مند أيام فضيحة من العيار الثقيل في خرق قانون التعمير.

وبحسب مصادر مطلعة لجريدة “كشـ365″، أن بائعا للبنزين مقرب بقوة من بعض العناصر بالسلطة المحلية ومسؤول بارز بتسلطانت، شرع مند فترة في بناء أرض شاسعة ليلاً بمدخل دوار النزالة خارج الضوابط القانونية وأمام أعين السلطات المحلية بالمنطقة.

وأضافت مصادرنا، أن المعني بالأمر غطى في بادء الأمر المساحة الأرضية التي شرع في بناءها، بأشجار من القصب وورق السدر، قبل أن يتلقى مكالمة هاتفية تلاها لقاء سري بعد ذلك، ليشرع في بناء ما تم الإتفاق عليه بطريقة عشوائية وفي خرق سافر للقانون المعمول به.

هذا وتشهد عدد من الدواوير الواقعة بتراب جماعة تسلطانت، حالة إستثنائية في خرق قانون التعمير بإنتشار ظاهرة البناء العشوائي.

وكانت مجموعة من اللجن التابعة لوزارة الداخلية حلت بالمنطقة، حيث وقفت على مجموعة من الخروقات التي كانت تطرقت لها الجريدة، قبل أن تعود دار لقمان إلى حالها بعد الحركة التنقيلية التي دشنتها المصالح المركزية لوزارة لفتيت.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي