قالت مصادر إعلامية موثوقة، أن عصابات تهريب المخدرات طورت من طرقها في عمليات تهريب المخدرات خلال الفترة الأخيرة بعد تشديد الخناق على أنشطتها بعدد من نقط التهريب البحرية بالشمال.

وبحسب ذات المصادر، أن العصابات المذكورة، شرعت في إقتناء مراكب متطورة “الشبح” التي تسير بسرعة كبيرة وسط البحر، وذلك حتى لا يتم توقيفها من طرف أمن خفر السواحل بعرض البحار وبالنقطة البحرية بشاطئ قرية تمرنوت بتطوان.

وأضافت المصادر ذاتها، أن آخر عملية من هذا النوع من المراكب كانت يوم الجمعة 7 سبتمبر الجاري، بعدما توقف مركب شبح بقرية تمرنوت، حيث تم تهريب حوالي 3 أطنان من المخدرات في الساعات الأخيرة من الليل.

وأشار المصدر نفسه، أنه قد استغلت عصابة معروفة تعمل مع شخص يدعى عمي الحاج بتواطأ  مع بعض عناصر من الدرك الملكي التي تقف على مدخل القرية لحراستها حتى الانتهاء من عملية التهريب المذكورة.

وحسب المصدر ذاته، فرخصة  التهريب حصلت عليها عصابة عمي الحاج من الضابط الملحق مؤخرا بالقيادة الجهوية للقوات المساعدة، الذي يشغل منصب  المسؤول المباشر  على العناصر المتمركزة في موقع الحراسة التابع لقرية تمرنوت التي تمت بها عملية التهريب المشار إليها.

 

كشـ365-تطوان