قال الصحفى الاستقصائى بوب وودورد إن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب تراجع عن نشر تغريدة كانت ستشكل إعلان حرب على كوريا الشمالية، وأثارت التغريدة “فزع وزارة الدفاع” الأمريكية.

والتغريدة التى لم ينشرها بالنهاية ترامب كانت تتضمن أمرا بإعادة عائلات نحو 28500 عسكرى اميركى فى كوريا الجنوبية الى الولايات المتحدة.

وكان مثل هذا الأمر سيترجم فورا من كوريا الشمالية على أنه إشعار بهجوم وشيك للقوات الأمريكية، بحسب ما أوضح الصحفى صاحب كتاب مثير للجدل حول رئاسة ترامب.

وقال وودورد “عندها عبرت قيادة وزارة الدفاع عن فزعها باعتبار أن هذه التغريدة سيعتبرها الكوريون الشماليون مؤشرا عن هجوم وشيك، بحسب معطيات موثوقة بحوزتنا”.

ووصف الصحفى الشهير الذى كان كشف قضية ووترغيت، فى كتابه الذى سيصدر الثلاثاء، ترامب بانه مهووس بإعادة الجنود الأمريكيين المنتشرين فى كوريا الجنوبية.

وقال إن ترامب صرح أثناء اجتماع “لا ادرى لماذا هم هناك” مضيفا “لنعدهم حالا إلى البلاد”. وإثر ذلك اوضح له وزير الدفاع جيمس ماتيس “نحن نفعل ذلك لتفادى حرب عالمية ثالثة”.

 

كشـ365-أ ف ب