قررت المحكمة الوطنية الإسبانية، أخيرا، اصدار حكم نهائي بسحب الجنسية الإسبانية من مواطن مغربي، وذلك بسبب عدم اتقان لغة بلد الاقامة بعد ان حصل عليها قبل عامين.

وطعن محامي الدولة في جنسية المغربي المذكور، بعدما حصل عليها من طرف وزارة العدل الاسبانية بالرغم من عدم تمكنه من أداء القسم على الدستور لعدم اتقانه لغة البلاد.

وبرر قاضي المحكمة الوطنية الاسبانية، قرار سحب الجنسية من المغربي السالف ذكره، نظرا لعدم تمكن هذا الاخير من الاندماج في المجتمع الاسباني، ولأن تكلم لغة البلد تعد واحد من أبرز العناصر المؤدية للحصول على الجنسية.

وحول قضاء المغربي المذكور لمدة طويلة في الديار الاسبانية، أكد الحكم أن زمن الإقامة دون تكلم لغة البلد و الاندماج في مجتمعه و الدراية بتقاليده و أعرفاه تعد أسبابا كافية لسحب الجنسية.

ويشترط القانون الاسبانية جملة من الاجراءات للحصول على الجنسية، من أهمه اجتياز مقابلات يتم خلالها طرح أسئلة تهم الثقافة والعادات الاسبانية إضافة إلى تاريخ البلد وطبيعة نظامه السياسي.