علمت “كشـ365″ من مصادر جد موثوقة، أن صاحب ملهى ليلي بشارع كماسة على طريق المحاميد، شرع في الأيام القليلة الأخيرة في أشغال حفر مسبح كبير وسط ملهاه الليلي بدون ترخيص يذكر من لذن الجهات المختصة بمراكش.

وبحسب مصادر الجريدة، أن الملهى الليلي المذكور، شهد في الأونة الأخيرة خلال الحركة التنقيلية لرجال وزارة الداخلية، مجموعة من الإصلاحات والإضافات البنائية العشوائية داخله بطرق خارجة عن القانون، ناهيك عن سعي صاحبه للحصول على إدن ببناء طابق علوي دون ترخيص، علما أن هذه المنطقة الممتدة على طول الشارع المعني غير قابلة للبناء.

وأضافت مصادرنا، أن الملهى الليلي الذي تعود ملكيته لشخص ملقب بـ”العور” يشهد توافد عدد من السياح الخليجيين الباحثين عن المتعة وممارسة الدعارة رفقة فتياة مومسات يلجن الملهى بعد عملية حجز طاولات يتم الإتفاق على ثمن الليلة الواحدة فوقها بعد إحتساء الخمر وتعاطي المخدرات والتوجه للشقق المفروشة والفلل المعدة للدعارة الواقعة بمنطقة الشريفية ومنطقة النخيل، حيث يتواجد إمبراطور الدعارة الذي يتكلف بعد ذلك بإتصال هاتفي من زبائنه، في تجهيز كل ما لذ وطاب لمكتري فلله وشققه المعدة لهذا الغرض بحي النخيل، والذي كان موضوع مقال سابق بالجريدة على أنه ملقب بـ”الحاج القواد” بشوارع المدينة الحمراء.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي