فجرت طفلتان نفسيهما صباح الأحد (11 كانون الأول/ ديسمبر 2016)، في سوق مكتظة بمايدوغوري شمال شرق نيجيريا، ما أسفر عن إصابة 17 على الأقل بجروح، كما ذكر شهود.
وقال عبد الكريم جابو، من الميليشيات المدنية في عاصمة بورنو الذي كان موجوداً لدى وقوع الانفجار لفرانس برس إن “الفتاتين في السابعة أو الثامنة من العمر”. وأكدت أجهزة الإغاثة التفجير، مشيرة إلى أنها نقلت 17 جريحاً “تتفاوت خطورة إصاباتهم”، فضلاً عن جثتي الطفلتين.
من جانب آخر، قال مدير مستشفى الأحد إن ما لا يقل عن 200 شخص لقوا حتفهم، عقب انهيار كنيسة في ولاية اكوا ابيوم بجنوب نيجيريا.
وقال اتيتي بيترز، مدير مستشفى جامعة اويو التعليمية، للصحفيين إن 200 شخص قتلوا في الحادث الذي وقع أمس السبت. ومع ذلك قدرت الرابطة الطبية لولاية اكوا ابيوم عدد القتلى بأقل من ذلك، عند نحو 21 شخصا. ولم يعرف بعد عدد القتلى بالتحديد، حيث أن رجال الإنقاذ مازالوا يبحثون تحت الأنقاض.

كش365-أ ف ب