توفي الصحافي الجزائري محمد تامالت، اليوم الأحد، في مستشفى “باب الوادي” بعد أسابيع من دخول غرفة العناية المركزة عقب مباشرته إضرابا مفتوحا عن الطعام.

وقد كان الراحل تامالت قد أدين قضائيا بـ”إهانة هيئة منظمة” و”الإساءة لرئيس الجمهورية”، ونطق ضدّه حكم بالحرمان من الحرية لسنتين نافذتين.

وكان الصحافي محمد تامالت، المقيم أساسا في بريطانيا، قد جرى توقيفه في مطار هواري بومدين، في العاصمة الجزائرية، بسبب منشوراته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وموقع رقمي يمتلكه، بينما أعلن إضرابه عن الطعام عقب إيداعه “سجن الحراش”.

كش365-مُتابعة