أعلنت وزيرة الدفاع الألمانية، أورزولا فون دير لاين، اليوم الأحد، أن البرلمان سيبت الشهر المقبل في زيادة عدد الجنود المشاركين في مهمة أممية في مالي، برفعه من 650 في الوقت الراهن إلى نحو 1000 جندي.

جاء ذلك خلال مقابلة أجرتها صحيفة “بيلد” الألمانية مع الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشارة انجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي.

وتأتي هذه الخطوة بناء على اتفاق بين منظمة الأمم المتحدة وألمانيا على تسلم زمام الأمور من الهولنديين في شمال مالي، اعتبارا من الربيع المقبل.

ووفقا لتقارير سابقة، فإنه من المنتظر أن تعزز ألمانيا المهمة الأممية في مالي بثلاث مروحيات قتالية طراز “تايغر”، وثلاث مروحيات إسعاف طراز “إن إتش 90″، بالإضافة إلى طائرتين احتياطيتين.

وذكرت فون دير لاين أن مهمة الجيش في مالي “هي أخطر مهمة يقوم بها الجيش الألماني في الوقت الراهن”.

وكان شمال مالي قد سقط جزئيا، سنة 2012، في قبضة إسلاميين وجماعات متمردة أخرى، ولا تزال المنطقة تشهد هجمات من وقت لآخر حتى على قوات الأمم المتحدة العاملة هناك لتنفيذ اتفاقية سلام بين الحكومة والمتمردين.

ويشارك الجيش الألماني، أيضا، بنحو 130 جنديا في مهمة تابعة للاتحاد الأوروبي غايتها تدريب القوات العسكرية النظامية المالية.

كش365ـ د.ب.أ