منح رشيد بلمختار، وزير التربية الوطنية في حكومة تصريف الأعمال الضوء الأخضر لسبعة مسؤولين مركزيين، ضمنهم الكاتب العام للوزارة والمفتش العام للشؤون الإدارية وزميله المكلف بالشؤون التربوية ومدير الميزانية، بمقاضاة نائب وزارة التربية بالقنيطرة المعفى من مهامه، على خلفية ما نسب إليه من اتهامات خطيرة، كالها لبعضهم في صفحة على الفايسبوك، قيل إنه أنشأها من أجل محاربة ما أسماهم لصوص المال العام، فيما نفى المندوب المعفى أي علاقة له بالصفحة المعنية بالأمر.

وكشفت المعركة التي اندلعت بين المندوب المعفى من مهامه وبعض كبار مسؤولي وزارة التربية الوطنية، عن ملفات غاية في الخطورة، تستوجب من المسؤول الأول عن القطاع فتح تحقيق نزيه ومحايد في شأنها أبرزها فضيحة تتعلق بصفقة شراء 509 سيارة من نوع “داسيا” في إطار مخطط البرنامج الاستعجالي. تفاصيل أخرى تجدونها في يومية الصباح.