ردت قطر بشكل رسمي على الاتهامات الموجهة إليها بتسهيل نقل طائرة إيرانية محملة بالأسلحة، إلى حزب الله اللبناني.

ونشرت وزارة المواصلات والاتصالات القطرية، بيانا أعربت من خلاله عن “استغرابها بما ورد من أخبار في بعض وسائل الإعلام”.

وذكر البيان أن الطائرة التي حطت في مطار حمد الدولي، وتوجهت إلى مطار بيروت، لم يكن على متنها أسلحة، مضيفا أن “هذه الرواية غير صحيحة وغير متماسكة ولا تستند على أية حقائق”.

وتابعت أن “الرواية الإعلامية تزعم أن الطائرة التي تحمل رقم QFZ-9950 قد حطت على أرض الدوحة وهو أمر غير صحيح. والصحيح أن الطائرة رقم QFZ9976 هي التي حطت على أرض مطار حمد الدولي في تمام الساعة 22:20 بتوقيت الدوحة ليل الأربعاء الموافق 17 من تشرين الأول/ أكتوبر، وهي طائرة شحن جوي كانت تحمل شحنة من المواشي تابعة لشركة ودام الغذائية القطرية ومن ثم غادرت الدوحة باتجاه طهران في تمام الساعة 10:30 صباح يوم الخميس الموافق 18 تشرين الأول/ أكتوبر”.

وأضافت الوزارة أنها تسنتكر “ما روج له من ادعاءات باطلة بأنها ممر جوي لنقل الأسلحة، فإنها تؤكد مجددًا أن جميع مؤسساتها المعنية تلتزم بأعلى معايير الأمن الدولية، وجميع القوانين المحلية والدولية ذات الصِّلة لضمان الأمن والسلامة الدوليين في جميع منافذ الدولة الجوية والبحرية والبرية”.

وتابع البيان أن الدوحة تهيب بجميع وسائل الاعلام تحري الدقة والمصداقية قبل المضي في نشر معلوماتٍ عاريةٍ عن الصحة.

وكاتت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية نقلت عن مصادر لم تسمها، قولها إن طائرة محملة بأسلحة متطورة قدمت من طهران إلى الدوحة، قبل أن تطير إلى دمشق، أو ثم بيروت، وتصل إلى حزب الله.

 

كشـ365-وكالات