شهدت الأحياء والأزقة الواقعة بالقرب من شارع واد ايسيل بمقاطعة سيدي يوسف بن علي في الساعات الأخيرة من منتصف ليلة الاربعاء/الخميس، على وقع احداث عنيفة ومواجهات بين عناصر من ذوي السوابق العدلية وشبان من الحي من جهة والقوات العمومية من جهة اخرى.

وبحسب مصادر أنه وجاءت هذه الاحداث بعد اطلاق النار من طرف عناصر فرقة الصقور على مسلح اشهر سيفا في وجههم ما خلف مقتله، قبل ان تندلع شرارة العنف والمواجهات التي خلفت لحدود الساعة اصابة رجلي أمن بجروح.

وأفادت المصادر نفسها، أن درب عيطونة بجنبات واد اسيل شهد أمس الأربعاء حالة من الاستنفار الامني الواسع بحضور شخصي لوالي أمن مراكش سعيد العلوة وكبار المسؤولين الأمنيين بالمدينة، فيما تم اعتقال عدد من المتورطين في هذه الاحداث.

وأكدت مصادرنا، أن رجلي أمن تعرضا لاصابات متفاوتة الخطورة، في احداث العنف المذكورة التي شهدتها احياء بمحيط واد ايسيل بسيدي يوسف بن علي، عقب مقتل شاب بالرصاص الحي الأمني ليلة أمس الأربعاء.

وزادت المصادر ذاتها من عين المكان، فقد تم نقل المصابين على وجه السرعة لتلقي العلاج، بالموازاة مع تواصل الاستنفار الامني حتى تمت السيطرة على الوضع، بعد دخول جانحين في رشق رجال الامن بالحجارة ودخولهم في مناوشات، استدعت تعزيزات امنية وازنة وتطويق كامل للمنطقة بحثا عن المتورطين في الاخلال بالامن .