ارتفعت حصيلة الاصابات والخسائر التي خلفتها أحداث العنف التي شهدها حي سيدي يوسف بن علي بمراكش ليلة الاربعاء الخميس، الى سبعة اصابات في صفوف رجال الأمن وبعض المواطنين.

وحسب مصادر مطلعة، فقد اصيب خمسة من عناصر الامن إصابات متفاوتة الخطورة نقلوا على إثرها لتلقي العلاج بالمستشفى العسكري، بينما نقل اثنين من المتورطين في الاعتداء على رجال الشرطة لمستشفى ابن طفيل لتلقي العلاج، قبل احالتهما في حالة اعتقال على المصلحة الولائية للشرطة القضائية.

والى جانب مقتل شاب مسلح والاصابات المتفاوتة بين رجال الامن ورفاق القتيل، تسببت احداث العنف والمناوشات في تخريب ثلاث سيارات تابعة للامن الوطني، وسيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية التي تكفلت بنقل الشاب المصاب برصاص الامن.

ويشار ان القوات العمومية انسحبت تدريجيا  من مسرح الاحداث،  متراجعة الى مناطق بالقرب من سوق الربيع، حيث تتواجد، العشرات من سيارات الامن والقوات المساعدة، وقاذفة المياه المخصصة لتفريق التجمعات غير القانونية، وسيارات تابعة لمختلف المصالح والوقاية المدنية تحسبا لاي احداث مفاجئة.