أكّد مسؤولون سعوديون، في ختام مؤتمر اقتصادي في الرياض الخميس، أن المملكة “راضية جدا” عن نتائج المنتدى الذي تعوّل عليه السعودية لجذب استثمارات، على الرغم من أن قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي طغت بشدة عليه.

وقال محمد الجدعان، وزير المالية السعودي، في اليوم الثالث والأخير من منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار”، إن المؤتمر “حدث رائع ونحن راضون جدا”.

وسعت المملكة، من خلال استضافة المنتدى الذي أطلق عليه اسم “دافوس في الصحراء” تيمنا بمنتدى دافوس الاقتصادي العالمي، للعام الثاني، إلى استقطاب استثمارات جديدة في إطار خطتها لتنويع الاقتصاد المرتهن للنفط؛ لكن قضية الصحافي السعودي طغت على أعمال المنتدى، خصوصا بعدما أعلنت شخصيات سياسية واقتصادية وإعلامية عديدة مقاطعته على خلفية القضية.

وأكّدت الرياض، السبت بعد 17 يوماً من الإنكار، أنّ خاشقجي قُتل من طريق الخطأ في قنصليتها في إسطنبول خلال “شجار” مع عناصر أتوا للتفاوض مع الصحافي حول عودته إلى المملكة على اعتبار أنه مقيم في الولايات المتحدة. وشّككت دول ومنظمات عدة في الرواية السعودية.

ووصف الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، مقتل الصحافي بـ”الحادث البشع”، متعهّدا بتقديم المجرمين والمذنبين للعدالة “لأخذ العقاب الرادع” بالتعاون مع أنقرة.

وكان الأمير محمد يتحدث الأربعاء في المنتدى الاقتصادي، الذي ينظمه صندوق الاستثمارات العامة برئاسته في فندق “ريتز كارلتون”.

 

كشـ365-وكالات