قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوم السبت إن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي قوض استقرار الشرق الأوسط وإن واشنطن ستتخذ إجراءات إضافية ضد المسؤولين عن ذلك.

وتسبب مقتل خاشقجي، وهو كاتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست، في أزمة لدولة هي أكبر مصدر للنفط في العالم. كما أثار غضب حلفاء السعودية التي تعد حجر الزاوية في تكتل إقليمي تدعمه الولايات المتحدة في مواجهة النفوذ الإيراني المتزايد في الشرق الأوسط.

وقال ماتيس أيضا إن الولايات المتحدة تكن الاحترام التام للشعب السعودي، بينما قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن من يقفون وراء مقتل خاشقجي سيحاكمون في المملكة وإن التحقيق سيستغرق وقتا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال إنه يريد معرفة حقيقة ما حدث على وجه الدقة، لكنه أكد في الوقت نفسه على دور الرياض باعتبارها حليفا في مواجهة إيران والمتشددين الإسلاميين إضافة إلى كونها مشتريا كبيرا للأسلحة الأمريكية.

وقال ماتيس في مؤتمر (حوار المنامة) الأمني في البحرين “مع وضع مصالحنا جميعا في السلام في الاعتبار وكذلك احترامنا الذي لا يتزعزع لحقوق الإنسان، فإن مقتل جمال خاشقجي في منشأة دبلوماسية لا بد وأن يثير قلقنا جميعا بقوة”.

وأضاف “إن عدم التزام أي دولة بالمعايير الدولية وحكم القانون يقوض الاستقرار الإقليمي في وقت تشتد الحاجة إليه”. ولم يشر في أي مرحلة من كلمته إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للمملكة.

 

كشـ365-رويترز