بعد واقعة حلوى البرلمان، طفت على السطح فضيحة جديدة، حيث لا حديث بين سكان منطقة سيدي يوسف بن علي، إلا عن إختفاء 36 صحنا للكسكس الملكي كانت موجهة للمصلين بمسجد الخير بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي بمراكش، قبل أن تختفي عن الأنظار لجهة غير معلومة.

وفي تفاصيل الواقعة، قالت مصادر مطلعة لجريدة “كشـ365″، أن 36 صحنا للكسكس الذي كان من المقرر أن يتناولها المصلون بمسجد الخير بسيدي يوسف بن علي، إختفت عن الأنظار ولم يبقى منها غير 4 صحون تناول منها المصلون لقمة واحدة للمواطن الواحد، في الوقت الذي كان 40 صحنا مخصصا للمصلين بالمسجد المذكور.

وخلقت واقعة إختفاء هذه الصحون، حالة من الإندهاش والإستغراب وسط عدد من المواطنين ومتتبعي الشأن المحلي بتراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس تفضل وأعطى تعليماته السامية بضرورة إطعام المصلين بمسجد الخير يوم الجمعة الماضي، غير أن سياسيين معروفين تسببوا في إختفاء  الصحون الممتلئة بالكسكس إلى وجهة مجهولة.

وقالت المصادر ذاتها، أن هذه الواقعة تعد للمرة الثانية لجمعتين متثاليتين خلال تواجد ملك البلاد بمدينة مراكش.

 

 

كشـ365-ياسين الفجاوي