من المنتظر أن ينهج الأمين العام الجديد للأمم المتحدة البرتغالي أنتونيو غوتريس، معالجة جديدة لنزاع قضية الصحراء المغربية بين المغرب والبوليساريو بخلاف ما سار عليه سلفه بان كي مون.

و سيتم تعيين مبعوث شخصي جديد بدل الأمريكي كريستوفر روس، الذي لا يحظى بقبول المغرب، إذ من المرتقب أن يتم تعيين شخصية سياسية بارزة من أوروبا.

و قالت صهيفة “القدس العربي” أنها حصلت من مصادر أممية على معلومات، تؤكد رغبة الأمين العام الجديد في بدء صفحة جديدة لنزاع الصحراء، تعتمد المقاربة الجديدة على استعادة ثقة جميع الأطراف المعنية وأساساً المغرب وجبهة البوليساريو.

و كشفت الصحيفة العربية أن هناك ميل لدى الأمين العام الجديد الذي سيشغل منصبه ابتداء من يناير المقبل، لتعيين مبعوث شخصي له من أوروبا وقد تكون إحدى الشخصيات التي تحملت مسؤولية بارزة في هياكل الاتحاد الأوروبي وله دراية كبيرة بملف المغرب العربي ويحظى بثقة المغرب والبوليساريو والجزائر وموريتانيا.

واشار المصدر إلى أن الأمين العام الجديد يعتبر ملماً بنزاع الصحراء بشكل كبير، فهو من جيران المغرب، وتطرق عندما كان رئيسا للحكومة البرتغالية ما بين 1995 ـ 2002 لهذا النزاع مع السلطات المغربية.