قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس إن الولايات المتحدة سترد على القرصنة الروسية للتأثير في الانتخابات الأمريكية.

وأوضح أوباما في تصريحات إذاعية أن محاولات أي حكومة أجنبية للتأثير على نزاهة الانتخابات الأمريكية، بحاجة لاتخاذ إجراء مضاد وقال :”سنرد في الزمان والمكان اللذين نختارهما”.

وأشار أوباما إلى أن رد أمريكا سيكون علنيا وآخر غير معلن.

وكان الرئيس الأمريكي أمر وكالات الاستخبارات المركزية بإجراء مراجعة كاملة لعملية القرصنة، وتقديم تقرير له قبل أن يترك منصبه في 20 كانون الثاني/يناير.

وقال أيضا في تصريحاته الإذاعية نفسها إن “هناك مجموعة كاملة من التقييمات لا تزال في طور الإجراء بين الوكالات”.

وأشار أوباما إلى أنه سيكون قادرا على إعطاء مفهوم وتفاصيل أفضل عند استلامه للتقرير النهائي المقدم من قبل الاستخبارات.

وكان البيت الأبيض أعلن في وقت سابق الخميس أنه يحمل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المسؤولية المباشرة عن القرصنة المعلوماتية.

كش365-أ ف ب