تعرضت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، لموقف محرج خلال اجتماعات قمة الاتحاد الأوروبي في العاصمة البجيكية بروكسل، حيث تجاهلها كل زعماء دول الاتحاد الأوروبي، بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكسيت».

وأوردت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية على موقعها الإلكتروني، أن تريزا ماي قوبلت بفتور من زعماء الاتحاد الأوروبي، حيث تركت خلال فترة الاستقبال والترحيب وحيدة تبحث عن أحد يتحدث معها في الوقت الذي رحب فيه باقي الزعماء بشدة ببعضهم البعض، كما أنه لم يتم ادراج مسالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على جدول أعمال القمة.

وبعد أن وجدت ماي أنها لم تتلق الاهتمام الذي كانت تتوقعه، ولم تستطع أن تدخل في حوار مع أي من زعماء الاتحاد الأوروبي، تخلت عن الفكرة سريعا قبل أن يطول تجاهلها وجلست في المكان المخصص لها في مكان الاجتماعات.

ولفتت الصحيفة إلى أنه ذلك يرمز إلى موقف الاتحاد الأوروبي تجاه بريطانيا في أعقاب قرار الأخيرة الخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي، حتى أن زعماء الاتحاد الأوروبي استبعدوا السيدة ماي من العشاء هذه الليلة حتى يتمكنوا من مناقشة خطط «بريكسيت» سرا.

وأشارت الصحيفة إلى أن القمة الحالية التي تشارك بها رئيسة الوزراء البريطانية لن تتضمن مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وستركز بدلا من ذلك على أزمة الهجرة.

المصدر : بوابة الشروق