توفي شاهد في دعوى قضائية منتصف الأسبوع المنصرم أمام باب المحكمة الابتدائية بالمحمدية في ظروف غامضة.أن الشاهد الذي حضر من أجل الإدلاء بشهادته حول نزاع تم بين جارين له بمنطقة سيدي موسى المجذوب بضواحي المحمدية . خرج من بهو المحكمة بعد أن أتم مهمته داخل جلسة المحاكمة، وهو في وضعية صحية جد متدهورة. إذ أفادت مصادرنا أنه ما إن تجاوز باب المحكمة حتى سقط أرضا ودخل في غيبوبة، وتعرض لنزيف دموي حاد من فمه. وقد تم استعجال سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية التي نقلته إلى قسم المستعجلات بمستشفى مولاي عبد الله، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة. وبينما اعتبر الوفاة غير طبيعية وتتطلب فتح تحقيق في الموضوع من طرف الشرطة القضائية، رجح البعض الآخر أن تكون بسبب مرض يعانيه منه. وأفادت مصادرنا أن الضحية كان يعاني من مرض في الجهاز الهضمي زادت حدته مع الصيام متاعب التنقل والانتظار. وقد تم نقل جثة الضحية إلى مستشفى الرحمة بالدار البيضاء قصد التشريح والتأكد من أسباب الوفاة قبل تسليم جثمانه إلى أقاربه.