كشف تقرير صحفي نشر الجمعة، أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، كان يلاحق أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي، بحسب وثائق سرية كشف عنها النقاب مؤخرا.

جاء ذلك وفق ما نشرته صحيفة “نيويورك تايمز”، إذ أوردت أن المخابرات الأمريكية كانت تراقب التصريحات العلنية للملاكم كلاي، ولكنها لم تكتف بذلك، إذ كانت تتجسس أيضا على حياته الخاصة وتجمع معلومات حوله.

وبحسب الوثائق السرية عن مكتب التحقيقات الفدرالي، فإن كلاي تعرض للمراقبة عام 1966.

ولكن مكتب الاستخبارات الأمريكية الداخلية “أف بي آي” ادعى أنه لم يكن يتعقب كلاي بالذات، وإنما كان يجري في ذلك الوقت، تحقيقات عن جماعة إسلامية، تدعى “Nation of Islam”، كان يعتقد بأن لها صلة بالملاكم.

يشار إلى أن محمد علي كلاي، يعد أسطورة الملاكمة العالمية، وهو صاحب أسرع وأقوى لكمة في العالم، اعتزل الملاكمة عام 1981، بعد مسيرة حافلة، تضمنت 56 فوزا، منها 37 بالضربة القاضية، وخمس هزائم.

وتوفي كلاي العام الجاري، في 3 حزيران/ يونيو 2016، عن عمر ناهز 74 عاما، بعد صراع طويل مع “شلل الرعاش”.