وضع العديد من الفائزين في استحقاق سابع أكتوبر، أياديهم على قلوبهم خوفا من أن يطيح بهم المجلس الدستوري الذي يشرع قريبا في دراسة ومناقشة وفتح ملفات الطعون المقدمة من قبل مترشحين راسبين.

و وفق يومية الصباح، فقد توصل المجلس الدستوري مطلع الأسبوع بأجوبة معللة من قبل كل النواب الناجحين في الانتخابات الذين كانوا محط طعون، وتولوا الجواب عنها في ظرف محدد قبل انقضاء الآجال القانونية.