بعد أيام قليلة على نفيها خبر تصوير أحد السجناء لشريط فيديو داخل المؤسسة السجنية، خرجت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لتوضح حقيقة شريط صوتي نشر على شبكة الإنترنت منسوب لأحد نزلاء السجن المحلي بطنجة.

وأوضحت المندوبية أن الشريط الصوتي، وهو لأحد السجناء الذين تم ترحيلهم مؤخرا إلى السجن المحلي تولال2 بمكناس، سبق وأن تم نشره أواخر شهر غشت من السنة الحالية؛ حيث “سبق له أن أدلى به خلال تواجده رهن الحراسة النظرية وليس من داخل المؤسسة السجنية، وفقا لاعتراف السجين في محضر رسمي وقع عليه بنفسه بتاريخ 07 شتنبر 2016″، وفق البلاغ.

واعتبرت “مندوبية التامك” أن إعادة نشر الشريط الصوتي للمرة الثانية، تزامنا مع صدور الحكم الابتدائي ضد المعني بالأمر، يوضح أن “من يقف وراء هذا الفعل يهدف إلى التشويش على السير العادي للمؤسسات السجنية، ويسعى إلى تحقيق أهداف مشبوهة”، على حد تعبيرها.

كش365-و م ع