أمرت الحكومة التونسية إعادة إنشاء جهاز المخابرات الوطني على خلفية حادث اغتيال المهندس طيار محمد الزواري والذي قال وزير الداخلية التونسي الهادي مجدوب، إن أجهزة أجنبية متورطة في اغتياله الخميس الماضي بمدينة صفاقس.

وقال بيان لرئاسة الحكومة التونسية اليوم الأربعاء: “إنه تقرر إعادة إنشاء جهاز الاستخبارات الذي أعدت مشروعه رئاسة الجمهورية وإحالته إلى رئاسة الحكومة على أن تكون مهمته جميع المعلومات والتنسيق بين مختلف الأجهزة الاستخباراتية وضبط الخيارات الاستراتيجية في مجال الاستعلامات وتحليلها، بالإضافة إلى تحديد التعاون الدولي في مجال الاستعلام ووضع المخطط الوطني للاستعلامات”.

كما أمرت الحكومة التونسية إعداد مشروع قانون لمكافحة جرائم شبكات الاتصال، نظرا لكون 90 بالمائة من الجرائم يتم الإعداد لها عبر هذه الشبكات، إلى جانب تحويل إدارة الحدود والأجانب إلى إدارة عامة مع وضع جميع الإمكانيات لفائدتها، فضلا عن تنظيم عمل شركات الإنتاج التلفزيوني التي تتولى إنتاج المواد التلفزيونية والإخبارية وغيرها لفائدة القنوات الأجنبية.

كش365-وكالات