تعرض عدد من الزملاء الصحافيين للمنع وولوج المكان المخصص للإعلاميين للقيام بمهمتهم الصحافية، من طرف منظمي مهرجان المحمدية للموسيقى في دورته السادسة التي تزامنت وعيد العرش.

 أن السلوك الذي تعرضوا له، ينم عن سوء تواصل وعدم إدراك للرسالة الإعلامية التي يقوم بها الصحافيون المتمثلة في إيصال المعلومة للمواطن كيفما كان نوعها وترك المجال فسيحا أمامه للحكم عليها وتقييمها، مشيرا في الوقت نفسه أن الإعلاميين احتجوا على ذلك المنع بطريقة حضارية، تمثلت في وضع الأقلام و كاميرات التصوير أرضا والامتناع عن التغطية.

 أنه تم تخصيص مكان خاص للإعلاميين للقيام بمهمتهم بعد اجتماع عمالة المدينة الذي خصص لتدارس ما سمي ب”غضبة الصحافيين.