أقدم عون سلطة (مقدم) بالمحمدية ليلة أول أمس السبت على كسر أنف شرطي، بعد وجه له لكمة قوية وسط ذهول الجماهير التي حلت بشاطئ المركز من أجل الاستماع بفقرات السهرة الثانية من نوعها لمهرجان المحمدية المنظم في الفترة ما بين فاتح و21 غشت الجاري. وعلمت بديل بريس أن المقدم الذي لم يمض على تعيينه حوالي سنة، كان في حالة سكر طافح حيث أراد الدخول إلى الفضاء المخصص للفنانين وممثلي الإعلام والمنظمين بدعوى أنه (رجل سلطة). لكن الشرطة التابعة لفئة منعه. وهو ما جعله يهاجمه ويعتدي عليه، لفظيا وجسديا. قبل تدخل العناصر الأمنية وقائدة المنطقة التي لم تتردد في مهاجمة المقدم ولطمه على وجهه من أجل تأنيبه على سلوكه المنحرف. وقد تمت إحالة الشرطي على قسم المستعجلات، حيث تأكد رسميا تعرضه لكسر في الأنف. يتطلب إجراء عملية جراحية. كما تم إيقاف الجاني من طرف المصالح الأمنية. في انتظار عودته إلى وعيه، وإحالته على الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث معه. وأفاد مصدر مسؤول بالدائرة الرابعة التي يشتغل بها عون السلطة، أن قائد الدائرة سبق وأن بعث تقريرا مفصلا عنه، إلى رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة المحمدية، أكد فيه أن الجاني يتعاطى الخمور والمخدرات يوميا، كما قام بتجريده من كل مسؤولية رسمية باستثناء بعض الخدمات العادية في انتظار قرار العامل