تعيش ممرضة تشتغل بأحد المراكز القروية بضواحي سيدي سليمان، الجحيم بعدما رفضت عروض المندوب الاقليمي للصحة بنفس المدينة، و المتعلقة بتنقيلها إلى المجال الحضري مستغلا سلطاته، مقابل الرضوخ لنزواته الجنسية و ربط علاقة معه.

و وفق صحيفة الأخبار، فقد كشفت الممرضة في تسجيل صوتي معاناتها مع المندوب الإقليمي للصحة، الذي مارس عليها ضغوطات رهيبة، بعدما رفضت طلبه والاستجابة لنواياه وتهربت من الالتقاء به، بعدما ظل يطاردها ويلتمس الأعذار للاختلاء بها، موجهة بذلك شكاية إلى المدير الجهوي السابق، لكن بقيت دون تفعيل.

و أمام تجاهل السلطات المختصة أمام هذه الفضيحة، واصل المندوب الإقليمي التمادي في عدوانيته، مرة عبر تهديدها بالطرد من العمل، وأخرى بإحالتها على المجلس التأديبي، مختلقا أسباب واهية.