أوردت مصادر إعلامية إيطالية خبرا مثيرا جدا يعكس الأهمية التي يوليها الغرب للأطفال ، حينما قررت النيابة العامة بمدينة طورينو تقديم مهاجر مغربي للمحاكمة بتهمة إهمال وتعريض حياة طفله القاصر للخطر ، بعدما تركه ينام وحيدا داخل سيارة صديقه.
وبحسب نفس المصادر ، فقد اصطحب المهاجر المغربي شهر يوليوز الماضي ، ابنه الذي لم يتجاوز بعد سنته السادسة ، إلى إحدى الحانات، التي ظل يشرب بها رفقة صديقه الخمر حتى وقت متأخر من الليل ، المشكل ستنطلق فصوله حينما غالب النوم الصغير ، حيث حمله والده إلى سيارة صديقه ، تاركا ابنه ينام وحيدا في السيارة ، ليعود لمواصلة سهرته الخمرية ، قبل أن يغادر الحان إلى بيته تاركا الطفل في السيارة .
صبيحة اليوم الموالي ، أثار تواجد الطفل الصغير وحيدا في السيارة بعض المارة ، حيث قاموا بإخطار الشرطة التي حضرت بسرعة رفقة سيارة إسعاف ، ليفتح عقبها تحقيق مع صاحب السيارة و والد الطفل ، لاسيما بعدما وجدت الشرطة هذا الأخير لا يزال تحت تأثير الخمر ، و وجهت له تهمة الإهمال وتعريض حياة قاصر للخطر.