أفادت دراسة دنماركية حديثة بأن الاستخدام المنتظم لشبكات التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها “فيسبوك”، يمكن أن يؤثر سلبًا على المشاعر، ويدعم الشعور بالكآبة.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة كوبنهاغن، ونشروا نتائجها في دورية (Cyberpsychology) العلمية.

ولرصد تأثير استخدام شبكات التواصل الاجتماعي على الحالة النفسية للأشخاص تابع الباحثون حالة أكثر من 1000 شخص اعتادوا على استخدام “فيسبوك”.

وقسم الباحثون المشاركين إلى مجموعتين، الأولى توقفت عن استخدام “فيسبوك” لمدة أسبوع كامل، فيما لم تتوقف المجموعة الأخرى عن استخدامه.

وأظهرت النتائج أن المجموعة التي توقفت عن استخدام “فيسبوك”، لمدة أسبوع واحد، تعزز لديها الشعور بالرضا عن حياتها العملية والعاطفية، كما انخفضت لديها المشاعر السلبية والكآبة، على عكس المجموعة الأخرى.

وقال فريق البحث: “دراستنا تدعم ما توصلت إليه أبحاث سابقة بأن مدمني فيسبوك تزيد لديهم المشاعر السلبية”، واستطرد: “استخدام فيسبوك يمكن أن يعزز، من جهة أخرى، روابط الأصدقاء المقربين، سواء في الحياة الواقعية أو الافتراضية”.

كش365ـ مُتابعة