انحرف قطار لنقل المسافرين ،متوجه لفاس عبر الدار البيضاء عن مساره و دلك بسبب خطا بمركز تحويل مسارات القطارات بمحطة زناتة (محطة خاصة بتخويل المسارات) المتواجدة ببلدية عين حرودة على مستوى دوار مالك بعمالة المحمدية و دلك حوالي الساعة الثانية بعد الزوال.

 

حيث ارتطم قطار المسافرين بقطار لنقل البضائع(الفحم الحجري) كان متوقفا على إحدى السكك الخاصة بتحويل المسارات و الموازية للمسارين الرئيسيين داهسا في طريقه  العامل المكلف بحراسة و مراقبة المحطة محولا إياه إلى أشلاء،و قد تبين من التحريات الأولية أن الضحية هو من كان وراء الخطأ القاتل.

و نقلت جثة الهالك التي تم تجميع أطرافها بمسرح الحادث بعد جهد كبير من المصالح المختصة إلى المستشفى الإقليمي” مولاي عبد الله” الذي نقل إليه أكثر من عشرين مسافرا ،إصاباتهم متفاوتة،بالإضافة إلى سائق قطار المسافرين الذي أصيب إصابة خطيرة على مستوى الرأس،تم علاجها أوليا بمستشفى مولاي عبد الله قبل أن يتم نقله إلى مصحة “فال دانفا val d’anfa” بالدار البيضاء بمعية مساعده الذي أصيب إصابة اقل خطورة.

و كانت الخسائر المادية واضحة على القطارين و على المعدات و الآليات الخاصة بمحطة زناتة (محطة تحويل المسارات).

و عرف الحادث تواجدا كبيرا لمختلف المصالح الأمنية و السلطات المحلية و الوقاية المدنية و حضورا مكثفا لوسائل الإعلام بشتى أنواعها.

و تعرف بلادنا و الحمد لله بقلة و ضعف حوادث القطارات و بمثانة سياسة السلامة المتبعة على مستوى النقل السككي التي تعتمد على أفضل آليات و تكلوجيا الأمن و السلامة في العالم.

 

الحادث يدفعنا إلى طرح السؤال حول نجاعة الآليات و التقنيات المعتمدة في المراكز المحطات الصغيرة التي غالبا ما تتواجد بالمناطق الجانبية و الهامشية البعيدة عن الحواضر،و كدا عن مدى استجابتها لظروف

 

 

New layer…